banner2 banner3 banner4 banner5

Subscribe now

Publications


publications

 

Banking Details


Banking Details

 

Monday, 23 August 2021 06:54

Consoling the Bereaved

Written by
Rate this item
(0 votes)

Islam is the most comprehensive and perfect way of life which has taken every need of man into consideration. It has not only shown the path of peace during a person’s life, but has also shown how to show love and peace after a person’s demise. Hence, Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) had, through his sublime teachings and by way of his blessed example, showed the Ummah how to console and comfort the bereaved who are in distress.

Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “The one who consoles a person in distress will receive a reward similar to that of the bereaved (i.e. the reward the bereaved receives for adopting sabr in his difficulty).” [1]

In another Hadith, Hazrat Rasulullah (sallallahu ‘alaihi wasallam) said, “There is no believer who consoles his fellow Muslim brother at the time of some difficulty except that Allah Ta‘ala will clothe him in garments of honour on the Day of Qiyaamah.” [2]

Sunnats and Aadaab of Visiting The Bereaved

1. Ta’ziat means sharing condolences with the bereaved and sympathizing with them over the loss of their near and dear one. This will be done by making dua for the deceased in the presence of the family. Similarly, this will be done by making dua for the family, asking Allah Ta‘ala to bless them with patience during this test. [3]

2. One may make dua in the following words, “May Allah Ta‘ala grant the deceased (brother, father, etc.) the highest stages in Jannah and forgive his sins,” and “May Allah Ta‘ala grant the family sabr-e-jameel (a beautiful patience).” [3]

3. It is desirable for the family and friends of the deceased to comfort the relatives of the deceased. However, the laws of purdah should be maintained between men and women at the time of ta’ziyat. [4]

4. When making ta’ziyat, ensure that you do not cause any inconvenience to the bereaved.

5. Do not add to the sorrows of the family by making inappropriate statements or asking improper questions such as enquiring from the close family members regarding the details of the final illness or circumstances of death. [5]

6. Share condolences and refrain from laughing and joking.

7. It is permissible to praise the deceased. However, when praising him, ensure that you do not exaggerate or praise him for characteristics that were not found in him. Similarly, do not adopt the styles and ways of the kuffaar in praising him. [6]

8. The period of ta’ziyat is three days from the day of demise. After the third day, it is makrooh to go for ta’ziyat. However, if a person could not present himself for ta’ziyat within the three days due to being out on a journey, then when he returns from the journey, he may go for ta’ziyat, even though the three days have elapsed. [7]

9. It is makrooh for a person to make ta’ziyat for a second time when he has already made ta’ziyat before. [7]


[1]  سنن الترمذي، الرقم: 1073، وقال هذا حديث غريب لا نعرفه مرفوعا إلا من حديث علي بن عاصم

[2]  عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم يحدث عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال ما من مؤمن يعزي أخاه بمصيبتة إلا كساه الله سبحانه من حلل الكرامة يوم القيامة (سنن ابن ماجة، الرقم: 1601، وقال العلامة ابن الملقن رحمه الله في تحفة المحتاج إلى أدلة المنهاج (1/615): رواه ابن ماجه بإسناد كل رجاله ثقات احتج بهم في الصحيح إلا رجلا واحدا وهو قيس أبو عمارة مولى الأنصار فذكره ابن حبان في ثقاته

[3]  ولا بأس ... وبتعزية أهله

قال العلامة ابن عابدين - رحمه الله -:(قوله: وبتعزية أهله) أي تصبيرهم والدعاء لهم به قال في القاموس العزاء الصبر أو حسنه وتعزى انتسب اهـ فالمراد هنا الأول وفيما قبله الثاني فافهم قال في شرح المنية وتستحب التعزية للرجال والنساء اللاتي لا يفتن لقوله عليه الصلاة والسلام من عزى أخاه بمصيبة كساه الله من حلل الكرامة يوم القيامة رواه ابن ماجه وقوله عليه الصلاة والسلام من عزى مصابا فله مثل أجره رواه الترمذي وابن ماجه والتعزية أن يقول أعظم الله أجرك وأحسن عزاءك وغفر لميتك اهـ (رد المحتار 2/239)

[4]  (وتمنع) المرأة الشابة (من كشف الوجه بين رجال) لا لأنه عورة بل (لخوف الفتنة) كمسه وإن أمن الشهوة لأنه أغلظ (الدر المختار 1/406)

انظر أيضا : 3

[5]  والعزاء بالمد الصبر أو حسنه وعزى يعزي من باب تعب صبر على ما نابه وعزيته تعزية قلت له أحسن الله تعالى عزاءك أي رزقك الصبر الحسن كما في القاموس والمصباح ووقتها من حين يموت إلى ثلاثة أيام وأولها أفضل وتكره بعدها لأنها تجدد الحزن وهو خلاف المقصود منها لأن المقصود منها ذكر ما يسلي صاحب الميت ويخفف حزنه ويحضه على الصبر (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح صـ 618)

[6]  ولا بأس بمرثية الميت شعرا كان أو غيره ... وفي التجنيس ويكره الإفراط في مدح الميت عند جنازته لأن الجاهلية كانوا يذكرون في ذلك ما هو شبه المحال وفيه قال عليه الصلاة والسلام من تعزى بعزاء الجاهلية فأعضوه بهن أبيه ولا تكنوا اهـ (البحر الرائق 2/207)

[7]  لا بأس ... بالجلوس لها في غير مسجد ثلاثة أيام وأولها أفضل وتكره بعدها إلا لغائب وتكره التعزية ثانيا وعند القبر وعند باب الدار

قال العلامة ابن عابدين - رحمه الله -: (قوله: وبالجلوس لها) أي للتعزية واستعمال لا بأس هنا على حقيقته لأنه خلاف الأولى كما صرح به في شرح المنية وفي الأحكام عن خزانة الفتاوى الجلوس في المصيبة ثلاثة أيام للرجال جاءت الرخصة فيه ولا تجلس النساء قطعا اهـ ... (وأولها أفضل) وهي بعد الدفن أفضل منها قبله لأن أهل الميت مشغولون قبل الدفن بتجهيزه ولأن وحشتهم بعد الدفن لفراقه أكثر وهذا إذا لم ير منهم جزع شديد وإلا قدمت لتسكينهم جوهرة (قوله: وتكره بعدها لأنها تجدد الحزن منح والظاهر أنها تنزيهية ط (قوله: إلا لغائب) أي إلا أن يكون المعزي أو المعزى غائبا فلا بأس بها جوهرة قلت والظاهر أن الحاضر الذي لم يعلم بمنزلة الغائب كما صرح به الشافعية (قوله: وتكره التعزية ثانيا) في التاترخانية لا ينبغي لمن عزى مرة أن يعزي مرة أخرى رواه الحسن عن أبي حنيفة اهـ إمداد (قوله: وعند القبر) عزاه في الحلية إلى المبتغى بالغين المعجمة وقال ويشهد له ما أخرج ابن شاهين عن إبراهيم التعزية عند القبر بدعة اهـ قلت لعل وجهه أن المطلوب هناك القراءة والدعاء للميت بالتثبيت (رد المحتار 2/241)

Read 644 times