banner2 banner3 banner4 banner5

Subscribe now

Publications


publications

 

Banking Details


Banking Details

 

Monday, 03 June 2024 09:25

Factors that Invalidate the Fast – Part Two Featured

Written by
Rate this item
(0 votes)

4. If while fasting, a fly or some smoke or dust accidentally entered the throat, the fast will not break. However, if one had intentionaly swallowed the fly or inhaled the smoke, the fast will break and only qadha will be waajib.

5. It is permissible to smell fragrance in the state of fasting, on condition that the fragrance does not have any vapourous substance (e.g. itr). However, if it has a vapourous substance and one intentionally inhales it (e.g. the smoke from incense sticks), the fast will break and only qadha will be waajib. Similarly, if one intentionally inhaled the smoke from a cooking fire or the steam from a pot, the fast will break and only qadha will be waajib. Nevertheless, if the vaporous substance or smoke entered one’s throat unintentionally, the fast will not break.

6. If one smokes a cigarette (or smokes an electronic cigarette), one’s fast will break, and together with qadha, kaffaarah will be waajib.


[1] ولو دخل الذباب حلقه لم يفطره لأنه لا يمكنه الاحتراز عنه فأشبه الناسي ولو أخذه فأكله فطره لأنه تعمد أكله وإن لم يكن مأكولا كما لو أكل التراب ولو دخل الغبار أو الدخان أو الرائحة في حلقة لم يفطره لما قلنا (بدائع الصنائع 2/90)

[2] لا يكره للصائم شم رائحة المسك والورد ونحوه مما لا يكون جوهرا متصلا كالدخان (مراقي الفلاح صـ 245)

(أو دخل حلقه غبار أو ذباب أو دخان) ولو ذاكرا استحسانا لعدم إمكان التحرز عنه ومفاده أنه لو أدخل حلقه الدخان أفطر أي دخان كان ولو عودا أو عنبرا له ذاكرا لإمكان التحرز عنه فليتنبه له كما بسطه الشرنبلالي

قال العلامة ابن عابدين - رحمه الله -:(قوله: أنه لو أدخل حلقه الدخان) أي بأي صورة كان الإدخال حتى لو تبخر ببخور وآواه إلى نفسه واشتمه ذاكرا لصومه أفطر لإمكان التحرز عنه وهذا مما يغفل عنه كثير من الناس ولا يتوهم أنه كشم الورد ومائه والمسك لوضوح الفرق بين هواء تطيب بريح المسك وشبهه وبين جوهر دخان وصل إلى جوفه بفعله إمداد (رد المحتار 2/395)

[3] قال في الجوهرة: واختلفوا في معنى التغذي قال بعضهم: أن يميل الطبع إلى أكله وتنقضي شهوة البطن به وقال بعضهم: هو ما يعود نفعه إلى إصلاح البدن وفائدته فيما إذا مضغ لقمة ثم أخرجها ثم ابتلعها فعلى القول الثاني تجب الكفارة وعلى الأول لا تجب وهذا هو الأصح لأنه بإخراجها تعافها النفس كما في المحيط وعلى هذا الورق الحبشي والحشيشة والفطاط إذا أكله فعلى القول الثاني لا تجب الكفارة لأنه لا نفع فيه للبدن وربما يضره وينقص عقله وعلى القول الأول يجب لأن الطبع يميل إليه وتنقضي به شهوة البطن اه قلت وعلى هذا البدعة التي ظهرت الآن إذا شربه فيه لزوم الكفارة نسأل الله العفو والعافية

قال العلامة الطحطاوى - رحمه الله -: (قوله: في لزوم الكفارة) حال من البدعة أي البدعة التي حدثت في لزوم الكفارة على هذا الاختلاف فمن قال: إن التغذي ما يميل الطبع إليه وتنقضي به شهوة البطن ألزم به الكفارة (حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح صـ 665)

Read 53 times Last modified on Monday, 03 June 2024 09:31